a

النظام في المملكة العربية السعودية

النظام من (نظم) : أصل يدل على تأليف شيء وترتيبه واتساقه، (ونَظَمتُ) الأمر (فانتظم)أي: أقمتُه فاستقام، وهو على نظام واحد؛ ونِظام الأمر: قِوامه وعِماده، والطريقة والسيرة

يُطلَق النظام في الاصطلاح على معنيين؛ أحدهما: عام، والآخر: خاص، المعنى العام عرَّفه البعض "أنه: مجموعة الأحكام التي اصطلح شعبٌ ما على أنها واجبة الاحترام، وواجبة التنفيذ لتنظيم الحياة المشتركة في هذا الشعب

حكم تقتضيه السياسة الشرعية، وقيل هو: "ما يضعه أولو الأمر من الأحكام النظاميَّة، والسياسية، وتحديد عقوبات التعزير مما يحتاج إليه بشرط ألا يُخالِف ما ورد في الشرع

يُقرِّر الإسلام أن إنشاء الشرع ابتداء إنما يختص به الله تعالى وحده؛ فإليه يرجع الأمر والحكم، وليس لمخلوق أن يُنشئ حُكمًا بالتحليل أو التحريم ابتداءً من عند نفسه؛ قال تعالى: {سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ}